عن مرضي الإيدز في مصر

مريضة بالإيدز تخاف أن تقول لجيرانها أو زملاء العمل ما أصابها من مرض و زوجها هو الوحيد من يعرف و يكتم السر في مرض موصوم في مجتمعاتنا المقرفه بأنه مرض حصري للمومسات و مدمني المخدرات.
بمرارة حكت و بمرارة أكثر إستمعت.
تقول أنها حتي أثناء حجزها بالمستشفي حين يشتد بها المرض لا تخبر أحد و لا حتي أمها أو إخوتها ، و زوجها يرافق الأطفال في المنزل و تبقي هي وحيدة بالمستشفي حتي تسترد جزء من عافيتها مجدداً.

الإيدز معروف أنه قد ينتقل في عملية جراحية أو أثناء نقل الدم أو عند طبيب أسنان أو حتي حلاق شعر و ليس حكراً على البغايا و سيئي السلوك.
و حتي و إن كان الشخص أصيب به في ملابسات مشبوهه ، أيتحول المجتمع إلي جلادين لشخص ينتظر الموت بين لفتة عين و إنتباهها؟ أتضمن أنت ألا تدور عليك الدوائر يوماً و تصاب به؟

أتسائل بيني و بين نفسي عما إذا (و هو أمر وارد جداً) تمكن سرطان داعش من جسد مصر ، هل تراهم سيربون مجتمعاً يحتقر مرضي الإيدز ؟
لن يكون هناك بغايا و لا مدمني مخدرات فمصيرهم القتل دون شك و لن يبقي سوي من أصيبوا به نتاج خطأ في إجراءات مكافحة العدوي في منشة طبية هنا أو هناك.
أم لن يكون هناك مجتمع أصلاً؟
هل هناك مجتمع الأن حقاً بأي معني تحمله كلمة “مجتمع” في قاموس اللغة ؟

—-

في انتظار البرابرة

لماذا ننتظر كجلنا، هنا في الميدان؟

لأن البرابرةّ يصلون اليوم.

لماذا لا يحدث شيء جديد في مجلس الشيوخ؟

كيف يجلس الشيوخ ولكنهم لا يسنون القوانين؟

لأن البرابرة يأتون اليوم.

فما معني أن يسنّ الشيوخ القوانينّ الآن؟

عندما يأتي البرابرة، سوف يضعون القوانين.

لماذا صحا الإمبراطوْر مبكرا اليوم؟

ولماذا يجلس على عرشه، مزينا بالتاج، عند البوابة الرئيسية؟

لأن البرابرة يصلون اليوم

والإمبراطور ينتظر ليرحب بقائدهم،

وقد جهز كل شيء ليقدم له شهادة فخرية، مليئة بالألقاب والأسماء الهامة.

لماذا ظهر قناصلنا وحكامنا اليوم

في مسوحهم الحمراء الموشاة؟

لماذا لبسوا أساور مرصعة بالجواهر، وخواتم.

من الزمرد البراق؟

ولماذا يمسكون فرحِين بالعصي

المشغولة بالفضة والذهب؟

لأن البرابرة يصلون اليوم

ومثل هذه العصي تخلب لّبٌّ البرابرة

أين خطباؤنا المفوهون

ليلقوا خطبهم مثل كل يوم؟

لأن البرابرة يأتون اليوم

وهم يملٌونّ الخطب وتضجرهم البلاغة

لماذا هذا الفزع والقلق الآن؟

(ترتسم علامات الجّدِ على وجوه الناس)

لماذا تقفر الميادين؟

لماذا يعود الجميع إلى بيوتهم

وقد استبد بهم الغم؟

لأن الليل قد أقبل ولم يأت البرابرة

ووصل بعض جنود الحدود وقالوا

انه ما عاد للبرابرة من وجود.

والآن؟ وبدون البرابرة، ما الذي سيحدث لنا؟

هؤلاء البرابرة كانوا حلا من الحلول.

*
قسطنطين كفافي
نوفمبر 1898

القوانين المصريه الثلاثه

لا أستطيع منع نفسي من الكتابه حول البلد مجدداً بعد التمديد لقانون الطوارىء سنتين جديدتين، فأنا أود أن أقول أنى قد تبلور لدي إقتناع بأن القوانين المصريه سارية المفعول هي ثلاثه فقط لا غير و ما دون ذلك هو مجرد حبر على ورق أو أحلام فى عقول المحامين أو قىء يتنظر طلبة كلية الحقوق أن يستفرغوه فى ورقة الإمتحان : قانون الطوارىء : و هو القانون الذى تحكم به السلطه التنفيذيه فئات معينه من الشعب . قانون البلطجه : و هو قانون تحكم به فئات معينه من الشعب فئات أخرى من الشعب . قانون ماليش ف السياسه و خليني ف ………. تابع القراءة

أسباب وجيهه لكى نأكل البرسيم

مكتفيين ذاتياً بل و ربما لدينا فائض بالإنتاج و الحمد لله غير مدعوم ، و بالتالي لن تهددنا الحكومة بعد اليوم برفع الدعم عنه ستزداد قدرتنا على التحمل و العمل تحت لهيب “الكرباج” ستقل شكوتنا المستمرة من الحياه ،باستثناء بعض “الرفس” المباح سيصبح “النهيق” الحالي فى صحفنا القومية مبررا سيرتفع سعرنا و سعر “لحومنا” الرخيصة بالنسبة للحمير .. سنفسح المجال لها لتأكل الخبز سنضمن إنخفاض أسعاره لأن الحمير ستثور إن أصابه الغلاء و بالنسبة للأطباء سنوجه أقسى ضربة لوزير الصحة و سنكون سبباً فى إغلاق وزارته بالكامل .. طبعاً لأننا سنكون تابعين لوزارة الزراعة

غريبة

أننا لم نقدم للعالم من العلم شىء، و لكنه لا يزال يعطينا علومه أننا نريد أن ندخل الجنه بشده مع أننا نعلم أن أعمالنا ستدخلنا جهنم “حتف” أن خدمات جوجل الفريده لا تزال مجانية فى زمن مستحيل أن تجد فيه شيئاً مجاني أن سعر كيلو الأرز فى مصر وصل 5 جنيهات و طن حديد التسليح وصل 6200 جنيهاً .. و خطيب الجمعة اليوم لم يدعو الناس للقيام بثورة أن الحديد يباع فى مصر بالسعر العالمى و لا يتقاضى عمال مصانع الحديد مرتب عالمى أن لحم الكلاب و الحمير فى مصر يباع بنفس سعر لحوم الأبقار و الجاموس أن الله لم ………. تابع القراءة

دخلنا موسوعة جينيس من أوسع أبوابها

الحمد لله .. و الله أكبر ، ها هم أحفاد الفراعنة الشداد يحققون إنجازاً فريداً من نوعه إستحقوا عليه الدخول لموسوعة جينيس للأرقام القياسية من أوسع أبوابها. لقد أعددنا أكبر طبق فول و أكبر صينية كنافة فى العالم .. الله أكبر و لله الحمد. مبروك لمصر التى فى خاطرى و فى فمي ، دخلت التاريخ و سجلنا أكبر إنتصاراته ، و عقبال أكبر طبق كشرى و أكبر قرص فلافل.

صحي النوم يا أزهر

قرأت الأن على موقع قناة العربية خبراً عن د.أحمد الطيب يطالب فيه بقناه فضائيه متخصصه لإنهاء فوضى الفتاوى.. الأن فقط أدرك د.أحمد الطيب أن هناك شىء إسمه فضائيات .. صحي النوم يا علماء الأزهر و بالمناسبه هناك إختراع آخر إسمه إنترنت.

مساواة الرجل بالمرأة فى الطابور

كنت فى البنك منذ أيام .. و خلفي سيده تطلب مني التنحي لتكوين طابور (صف) مخصص للسيداتيا من تطالبن بالمساواة ، أطالبكن بأن تقفن فى طابور واحد مع الرجال

تعذيب المواطن المصري

ما يشهده المواطن المصري من تعذيب على أيدي جلادين من أبناء بلده المصريين و أبناء عمومته الكويتيين ليس إلا نتاج طبيعي لما آلت إليه الأمور فى مصر و الكويت و سائر الدول العربية من ظلم و إضطهاد للشعوب. و لكن إلى متى . . . !! و إلى أى مزبلة سيقود التاريخ هؤلاء الحكام ؟!

ضباط الشرطة المصرية، شكر واجب و إحترام غائب

ما لا يدركه بعض ضباط الشرطة المصرية أننا أهلهم و ذويهم و هم ليسوا محتل أجنبي و نحن لسنا إرهابيين و أعداء لهم و مع ما أراه يومياً و أنا ذاهب للعمل من ضباط المرور ممن يعملون فى الشمس الملتهبة لضبط المخالفين و مجانين السرعة، يجعلنى أفكر كيف أن بعض الناس “منهم المدونين” ظلموهم فعلاً

مساواة الرجل بالمرأة

يطالبن بالمساواة فى كل شىء .. مساواة فى فرص العمل و مساواه فى المعاملةو تحقيقاً لمبدأ المساواة أطالب بأن يكون هناك تجنيد إجباري للمرأه المصرية للخدمة العامة فى الجيش