لو كنت ..

مسرحية لكاتب ياباني أداها إثنين إستمعت جداً بأدائهم في المعهد الثقافي الفرنسي الأربع إللي فات.

القصه على بساطتها إلا إنها بتناقش مجموعة مآسي مركبة ..

لو كنتمأساة أن تشعر بالذنب مدي الحياة و يتطور معاك الشعور بالذنب إلي حد الفوبيا من السعادة و الخوف المرضي من الحب و الإرتباط.
مأساة أن يدفع ملايين الناس حياتهم -و لأجيال طويلة قادمة بعدهم- ثمناً لقرار مجموعة قليلة من المختلين عقلياً يقبعون في مكاتبهم في دولة مجاورة.
مأساة أن تظن أن من مات ، لا يستطيع أن لا يتواصل معك مرة أخري هناك من عالمه الآخر.فتعيش أعواماً طويلة على ذكراه و لا تدرك – أو ربما تدرك متأخراً جداً- أن الأرواح إذا أرادت أن تتواصل ستتواصل.
مأساة أن تظن أن لا إله يدبر و يحكم هذا العالم، يسمع و يعرف و إليه المشتكي و يرد إليه الأمر كله في النهاية.

محمد خميس البطل و المخرج المسرحي قدم المسرحية أمام سلوي أحمد في ساعة زمن واحدة و تركوني أسئل نفسي.
إرتدوا بزاتهم البيضاء في نهاية العرض ليقولوا أن المشكلة إنتهت و حلت السعادة محل الحزن و قررت أخيراً البطلة أن تسمع كلام أبيها الذي تجسد لينصحها بأن لا تحرم نفسها من السعادة و من الإرتباط بمن يحبها بصدق لتروي قصة هذه المأساة النووية لأطفالها و أحفادها فلا تضيع في غياهب الزمن هذه الجريمة التي فعلتها أمريكا بهيروشيما و ناجازاكي و راح ضحيتها نص مليون روح -على أقل تقدير- من سكان المدينتين جراء حرارة القنبلة و أثارها الإشعاعية التي تلتها.

تركوني أسئل أين باقي القصة ؟ أين الإنتقام الإلهي ؟ لماذا كانت تشعر البطله بالذنب أصلاً و هي المجني عليها أصلاً ؟

و بعد أن بحثت عن نصها الإنجليزي (و الله أعلم بالنص الياباني الاصلي) و جدت فعلاً أن هناك حلقتين ضائعتين ، إذ ما ترويه النسخة المصرية منها مبتور منه ما يخص Jizo ، و جيزو -بعد بحث سريع- هو التميمه (الألهه) البوذيه الحارسه للأطفال و المداوية لجراح الثكالي و المعذبين في النار و الذي يُصنّم في العقيدة البوذية بتمثال من صخر الأرض.
و ما يخص جيزو في النص الإنجليزي أنه و برغم إنصهاره إلا إنه أرسل لتلك المعذبة رسالته ، في إنعكاس ديني/عقائدي/فكري (سمه ما شئت) مهم لم يكن على المترجم إغفاله.

أما الحلقة الثانية لم تكن ضائعة تماماً و إنما محرفه و هي السبب الحقيقي لشعور البطلة بالذنب و تأنيب الضمير ، لأنها في الترجمة الإنجليزية (و الله أعلم بالنص الياباني الاصلي) بتسيب أبوها يموت و تهرب .. هروب جاء بأوامر من أبيها في لحظات حياته الأخيره ، و ليس مجرد خروج لإرسال خطاب ثم إحتماء في عامود خرساني حموها من قبيل الصدفه كما روت لنا المسرحية. و شتان بين أن يموت أبيك و تنجو أنت من قبيل الصدفه و بين أن يموت أبيك و تهرب أنت عمدا.

عموماً لقد إستمتعت بالعرض حتي و لو على مستوي الأداء الرائع مع ما ضاعت في جنبات القاعة من جمل كثيرة لم أسمعها لعدم إرتداء الفنانيين أي مايكات توحد ربنا 🙂
ملحوظة على الهامش : علمت -بالصدفة البحته- أن محمد خميس طبيب أسنان .. و هو شيء بعث في نفسي سعادة عظيمة ، مش عشان إبن كار زيي .. بل لأني كم اود أن أترك المهنه أنا كمان و أروح أشوف حالي 😀

محمد خميس و سلوي أحمد من عرض مسرحية لو كنت
محمد خميس و سلوي أحمد من عرض مسرحية لو كنت .. تصوير/هشام رشيد ، ‎مسرح اوبرا ملك‎

مودة لطفي

من بين الشخصيات إللي إتعرفت عليها في إسكندرية كتبت عن د.عبدالوهاب شلبي قاسم ، و النهاردة عايز أكتب عن د.مودة لطفي (المدير السابق لوحدة مكافحة العدوي بمديرية الصحة في إسكندرية قبل أن تنتقل للمكتب الإقليمي لمنظمة الأمم المتحده للطفولة “يونيسيف”)

من قبل ما أهاجر لإسكندرية كنا بنحضر هنا في إسكندرية إجتماعات دورية للعاملين في وحدات مكافحة العدوي بمديريات الصحة على مستوي الجمهورية ، و كانت مستشفيات إسكندرية (التابعه لمديرية الصحة و المدرجة في البرنامج القومي لمكافحة العدوي) دائماً في صدارة المحافظات الملتزمة بمعايير مكافحة العدوي بقيادة سيدة أربعينيه ممتلئه بحيوية و نشاط ملحوظين جداً.

إتعرفت على د.مودة و إكتشفت إن ملاحظاتي في محلها ، فكانت تنقل لنا بحماس شديد خبراتها و تجاربها في رفع الأداء هنا في إسكندرية و علقت حلقة في أذني توصية قالتها ليعن أن العاملين في مكافحة العدوي يجب ان يتحلوا بـ “صبر الأنبياء”.

أدركت إن موضوع صبر الأنبياء ده له أبعاد أخري إضافيه لما ضفتها على الفيسبوك و علمت أنها فقدت زوجها من زمن طويل و ترعي إبنها و بنتها لوحدها ، ودون أي شكوي.
و لا شكوي واحدة فقط سجلتها عليها طوال فترة معرفتي بهذه الأم الفاضلة.

و طوال فترة معرفتي بها لم تدخر أي جهد في مساعدتي و مساعدة من أعرفهم بقصد أو بدون في مواجهة مشاكل هنا أو هناك في الإسكندرية ، حتي جاء يوم الجمعه  10 مارس2015 و صحوت على هذا الخبر

ناصر محمد خميس
اللهم أجرنى فى مصيبتى و اخلف على خيرا منها فجيعتى اليوم فى ولدى أبن عمرى فلذة كبدى و أحب خلق الله الى قلبى مات ابنى نا…

Posted by Mawadda Lotfy on Thursday, April 9, 2015

مات ولدها الوحيد ، الشاب العشريني الذي وعدتني أن تعرفني عليه في أقرب فرصه .. مات ناصر و تركها في إختبار جديد مع “صبر الأنبياء” ، لتعود و تنعيه مره أخري بأخلاق الأنبياء فتقول

يا رحمن يا رحيم ..ابنى بين يديك
اللهم انى غفرت له ما وجب لى عليه فاغفر له ما وجب لك عليه فإنك أجود و أكرم.
مودة لطفي

إن أمثال د.مودة هم نوادر في هذا الزمن ، و الكتابة عنهم ترهقني فعلاً من ناحية أي جانب سأبرزه لكم و لي عبر الزمن في المقال؟
و وجدت أن الصبر هو خير جانب و خير صفة تستحق أن تلتصق في ذاكرتي لها.

في مسألة تقبيل موظف حكومي ليد قيادة دينية

الولاء مثله مثل النوايا محله القلب ، لا يعمله إلا الله و صاحبه.
بيد أن هناك سلوكيات إرادية -و لا إرادية- تفضح ولاء الفرد الحقيقي تجاه قضية بعينها.

اللواء عاطف يعقوب (رئيس جهاز حماية المستهلك) يقبل يد البابا تواضروسكانت من مثالب نظام مرسي إن ولاءه للجماعه أكبر من ولاءه للدولة .. و هو ما ظهر جلياً من قبل حتي أن يترشح مرسي يوم أن أعلن المرشد بأن الجماعه لن تطرح أي أسماء في إنتخابات الرئاسة في فبراير 2011 ثم تقدموا بأوراق إثنين (الشاطر و مرسي “الأستبن”) ، ثم توالت الأحداث و تولي مرسي الحكم لنجد أن المنيا -كمثال- قد منيت بقيادات أختيرت بناء على معايير غير معروف منها شيئ سوي أن هؤلاء القادة “إخوان مسلمين” ، فكان طبيعياً ان تظهر المخاوف من تحويل الدولة المؤسسية -الفاشلة أصلاً- إلي كيان هلامي أفشل منها ككيان الإخوان المسلمين ، ثم تلاحقت الأحداث بالصورة التي نعلمها جميعاً.

س : هل يجوز أن يقبل موظف حكومي يد قيادة دينية/عسكرية أياً كانت ؟
ج : لأ

في الجيوش:
1. المناصب يتولاها أهل الثقه و ليس أهل الكفاءه.
2. القائد يأمر فيطاع حتي و لو كانت التعليمات خلاف أبسط قواعد المنطق و العقل.
3. السرية و الكتمان الشديدين و ما يستتبعهم من كذب و مراوغة و تضليل في سبيل تحقيق الهدف.
بناء على ماسبق ، ستجد أن الإخوان المسلمين كانوا -أيضاً- جيش و حكمهم كان حكماً عسكرياً هو الآخر.

س: ما المشكلة في أن يقبل موظف يد قيادة دينية أياً كانت ؟
ج : تقبيل اليد في العرف المصري و في الديانتين الرئيسيتين في مصر لا ترمز إلا لمرتبة رفيعه من الإحترام تدرجاً إلي مرتبة رفيعه من الولاء.
و لو أن الموظف من صغار الموظفين فلا بأس ، و لكن لو كان من كبار رجال الدولة و كبار رجال الهيكل الحكومي فلا يجب أن يكون له إحترام و/أو ولاء يدفعه لتقبيل يد أحد في مهامه الرسمية (رابط) إلا للدولة المصرية و للمؤسسه التي يرأسها أو يمثلها.

س : هل نحن دولة علمانية؟ و هل هذا مؤشر أننا دولة دينيه أو عسكرية بصبغه دينيه؟
ج: إحنا دولة بتخاف تصرح بهويتها بوضوح في سلوكياتها حتي لو نصت القوانين و الدساتير المتتالية بأننا دولة “إسلاميه” و أنا عن نفسي مش عارف/و لا عايز أصنفها حتي الأن ، دي مش القضية الرئيسية هنا.

س: لماذا ربطت تاريخ الإخوان في الأعوام السابقة بمسألة اللواء الذي قبل يد البابا تواضروس؟
ج: لأن في أيام غبراء زي اللي عايشينها دي لازم تقارن الخراء الحالي بالخراء السابق الذي شجعنا الناس للثورة ضده ليعلموا أنهم لازالوا موحولين في نفس المستنقع.

أدوية أسنان متشابهه مع أدوية أمراض النسا

النهاردة تاني مرة في حياتي المهنية أشوف الموقف ده يحصل قدامي ، مريضه تاخد روشته الدواء إللي مكتوب فيها مضمضة فم ، ف البياع في الصيدلية يصرف لها تشطيف مهبلي vaginal douche
ده لعدة أسباب منها إن البياع في الصيدلية يا اما خريج تخصص تاني او مستجد  في الوقفه في الصيدلية. بجانب تشابة أسماء الأدوية و طبعاً المريض إللي مش بيقرا و يتأكد إن هو ده الدوا اللي المفروض ياخده (بس دي نقطة فرعية) .

المهم النهاردة مسكت الـ Drug Index و قلبت فيه إكتشفت إن في مستحضرات كتير بتستخدم في الأسنان لها نفس الإسم في مستحضرات النسا ، زي البيتادين و الأمريزول و النيستاتين و الميكوناز و الدالاسين و الصن سولا و البي فريش .

يا ريت الزملا من أطباء أسنان و صيادلة ياخدوا بالهم عشان الموضوع مهم حتي و إن كان نادر الحدوث.

Jo Frencken

بالصدفه عرفت إن Jo Frencken هيطلع معاش الشهر الجاي.
الراجل ده له فضل عليا و علي عدد لا بأس به من أطباء أسنان جامعه المنيا .jo-frencken
أستاذ هولندي في جامعة Radboud University كان بيلف العالم يعلم أطباء الأسنان ما يعرف بعلم الـ ART (Atrumatic Restorative treatment) ببلاش من غير ما ياخد و لا مليم .
د.عبير فراج (أستاذة بقسم العلاج التحفظي في كلية طب أسنان المنيا) قدرت تجيبه لجامعه المنيا .

فقوم إيه بقي ، رئيس الجامعه وقتها د.ماهر جابر يطلب منها إنها تدفع إيجار للكراسي بتاعت العيادات إللي هيدربنا فيها الراجل إللي جاي متطوع أصلاً.
فهي مشكورة مأجورة توجهت لـ د.محمد بكر مدير إدارة طب الأسنان في مديرية صحة المنيا و رحنا أخدنا الكورس في مستشفي التأمين الصحي و ورشة العمل كانت في مستشفي المنيا العام ببلاش من غير ولا مليم .
نرجع لـ “يو فرنكن” ،أنا بعت له إيميل و أنا فاقد الأمل إنه يرد ، فوجئت إنه رد في خلال دقائق و بعد دردشة قصيرة عرفت إنه هيطلع معاش الشهر الجاي ، فقلت أبلغكم لو حد حابب يبعت له رسالة شكر و للا حاجة Jo.Frencken@radboudumc.nl

( الشكر بالتأكيد موصول للـ أ.د.عبير فراج و د.محمد بكر و لكل أستاذ جامعي علمني بجد و حق و حقيقي في الكلية مش أنصاف المتعلمين إللي بيتنططوا على الطلبة إللي شوفتهم و بسمع عنهم من وقت للتاني)

متضامن مع شباب عرب شركس

تم تنفيذ حكم الإعدام اليوم الأحد 17/5/2015 ..
تم تنفيذ حكم الإعدام في العدالة قبل المتهمين، في الوطن و مواطنيه قبل الشباب المنقوصه حقوقهم في محاكمة عادلة.
يوم أسود إضافي في تاريخ الوطن.

عرب شركس

ترخيص بالصلاة – التوصيات

ترخيص بالصلاة

في أعقاب انطلاق ثورة يناير 2011 تجدد الجدل حول الحاجة إلى قانون ينظم بناء دُور العبادة في مصر، وتداول سياسيون وحقوقيون وإعلاميون مقترحات لقانون موحد لدور العبادة، ولاحقًا انحصر الجدل حول ضرورة صدور تشريع لتنظيم بناء الكنائس فقط.

تراخيص الكنائس بالفعل هي الإشكالية العملية القائمة، فحرية بناء المساجد هي عمليا ّ ً مطلقة لأبناء المذهب السني -نظريا ّ هي مقيدة بضوابط وزارة الأوقاف كما سيتم تفصيله لاحقا ً- أما الطائفة اليهودية في مصر فهي في طريقها للأفول، وباقي الأديان والمعتقدات الدينية خارج دائرة حرية التجمع وممارسة الشعائر وإقامة دور عبادة، حيث يقيِّد الدستور حرية اتخاذ دور العبادة بممارسة شعائر الأديان الثلاثة: الإسلام والمسيحية واليهودية فقط، بالمخالفة للمواثيق الحقوقية العالمية وللدستور نفسه، الذي يحظر التمييز على أساس الدين.

في هذا السياق، لا تزال تراخيص الكنائس تصدر بقرار جمهوري حتى هذه اللحظة، استمرارًا لأحكام الخط الهمايوني الذي أصدره الخليفة العثماني سنة 1856ميلادية، ونص على حرية أبناء الطوائف الدينية من غير المسلمين في اتخاذ دور عبادة، بشرط صدور ترخيص من الباب العالي، واستمرت الدولة المصرية في اتباع هذا القرار فأصبحت تراخيص الكنائس بأمر م لكي ثم بقرار جمهوري، وأقر مجلس الدولة في أكثر من حكم وفتوى استمرار سريانه وضرورة صدور ترخيص بالكنائس من رأس الدولة حتى يصدر تشريع بديل لهذا الخط.

استمرت هذه الترتيبات التشريعية قائمة في ظل الإدارة الانتقالية الأولى التي تولت مقاليد الحكم في مصر في أعقاب تنحي الرئيس السابق محمد حسني مبارك وكذلك في ظل إدارات محمد مرسي الرئيس السابق، ثم عدلي منصور الرئيس المؤقت السابق، اللذان أصدرا قرارات جمهورية بالترخيص ببناء كنائس جديدة وفق هذه الطريقة، التي استمر عبد الفتاح السيسي الرئيس الحالي في إصدار تراخيص الكنائس وفقها، وكان آخرها ترخيص بكنيسة للأقباط الكاثوليك في مدينة أسيوط الجديدة في ديسمبر 2014.

ونجحت هذه الترتيبات في البقاء عبر أنظمة مختلفة وتحولات كبرى مرت بها الدولة والمجتمع، المصريان، على الرغم من تسببها بشكل مباشر في شيوع نمط قديم ومتكرر من العنف الطائفي.

تهدف هذه الورقة إلى تقديم رؤية أكثر شمولًا حول أزمة دور العبادة في مصر، تتجاوز حصرها في تشريع يخص تراخيص بناء الكنائس أو حتى تشريعات منظمة لبناء نوع مميز من الأبنية يسمى دور العبادة، وتهدف إلى مناقشة الأزمة باعتبارها أزمة تخص التنظيم الدستوري والقانوني لحرية ممارسة الشعائر الدينية وما يتعلق بذلك من حرية اتخاذ دار للعبادة لممارستها، سواء باتخاذ دار قائمة أو بناء دار جديدة، وأن هذه الأزمة هي فرع من أزمة تخص سياسات ضمان الدولة لحرية الدين في المجمل.

النص الكامل للورقة 

و التوصيات في نهاية الورقه

وفي هذا السياق فإن التوصية تكون بالآتي:

أولا ً: تعديل النص الدستوري الذي يؤسس للتمييز في حرية ممارسة الشعائر الدينية واتخاذ دور العبادة بناء على انتماء العقيدة إلى ”الأديان السماوية“ في تقييد وتمييز يخالف باقي المبادئ الدستورية المصرية والمبادئ الدولية لحقوق الإنسان التي تنص على الحق في اعتناق أي دين أو عقيدة وتفسير كلمة دين وعقيدة تفسيرًا واسعا ً وأنها ليست مقصورة على الأديان التقليدية ولا تستبعد أي أديان حديثة النشأة أو أقليات من أبناء الدين المهيمن، وأن القيود المنظمة لممارسة الشعائر يجب أن تكون فقط للحفاظ على النظام العام والسلامة العامة وحقوق وحريات الآخرين ولا يجب أن تمارس هذه القيود بشكل تمييزي أو تنطوي على تمييز.

ويجب إتاحة الحق في ممارسة الشعائر الدينية واتخاذ دور العبادة لأي مجموعة دينية تعتنق أي دين أو أي مذهب بدون الحاجة إلى اعتراف مسبق بالعقيدة أو الطائفة، وأن يكون تجمعها واتخاذ دور عبادة خاضعة وفق الإتاحة الدستورية لحرية التجمع والتنظيم.

ثانيا ً: إلغاء أي آثار للخط الهمايوني، التي ترتب ضرورة صدور ترخيص بالنشاط الديني لغير المسلمين من رأس الدولة، والاكتفاء فيما يخص دور العبادة جميعًا بالترخيص من جهة الإدارة المختصة بشئون التنظيم بدون إصدار تشريعات جديدة تضع ضوابط على مواصفات ومكان دار العبادة، وترك ذلك لأعضاء المجموعة الدينية وحريتهم، وللضوابط العمرانية التي تحددها جهات التنظيم، وتفعيل دور »مفوضية التمييز« التي أوصى بها الدستور في متابعة أعمال جهة الإدارة وتراخيصها ورصد أي تعنت أو تمييز وذلك بدلا ً من تقرير الأمن، وتوصية الأمن بمواجهة أي سلوك طائفي، كرد فعل على محاولة اتخاذ أي دار عبادة.