عربية أسوان

لما تبقى راجع من الميدان هلكان و طالع ملاينك و لسه وراك مشوار يهد الحيل للمنيا في قطر الصعيد الغني عن التعريف ، و تلاقي بنوته سمره ضغننه و زي القمر و بغمازات جميله بتضحك لك و تتمايص قوي لما تزغزغها أكيد بتنسى الدنيا و اللى فيها.
و لما تسيبها تلاقيها عمال تشاكل في أخواتها و تخطف شنطة أختها الكبيره إللى على شكل كلب و تفك طرف الحزام و تجرها وارها في عربية القطر رايح جاي عشان تغيظها.

الأسوانليه و السوهاجيه و الإسكندرانيه ربنا وحده يعلم أنا بحبهم قد إيه ، كل محافظة رحتها أو عرفت منها ناس دوقت فيها أو شفت من ناسهم حاجات كتير إلا التلات محافظات دول .. ما دقتش فيهم غير طعم مصر الأصلي إللى لسه مش عارفه أمريكا إزاي تمسّخه.

طعم تحس بيه قوى لما تبقى في الأولى مكيف و شايف كل واحد مبوط في لاب توب أو معلق في ودنه سماعه الموبايل و مش واخد باله من المتشرد إللى واخد القطر رايح جاي بيدور على كرسي فيفوض أمره لله و يفرش الجرنان إللى ف إيده و يقعد ع الأرض بين العربيات. و يجي الشاب الأسوانلي الجدع الدايخ هو كمان على فيشه يشحن موبايله ، فكل إللى يعمله صاحبنا إنه يشاور له عليها فياخده بالحضن و يقوله لازم أكافئك .. تعالى .!!

يمشي صاحبنا وراه الأسوانلي المجدع لحد آخر عربيه في القطر .. عربية أسوان، و أول ما يدخل فيها يحس بأن روح بيته قبل ما يروح بجد ،طعم مصري أصيل مش الطعم الأمريكاني العريان إللى طفحه مع الشاي و النسكافيه على قهوة الندوة الثقافيه في باب اللوق.

ف عربية أسوان ما تستغربش لما تلاقي واحد طالع من الحمام معلق الفوطه على رقبته و لابس شبب البيت و ف إيده اليمين فرشة السنان أو ماكنة الحلاقه.ف عربية أسوان لو سألت حد عن حاجه ، هيديك كل تفاصيلها و يحذرك من عيوبها و يشكر لك في مميزاتها ، كأنك أخوه شقيقه.
ف عربية أسوان عيب لما ترد حاجه من إيد إللى جنبك ، حتى لو كانت منين بالجبنه.
ف عربية أسوان مش هتعرف تنام من جمال البنوته السمره أم غمازات ، و هي و إخواتها عمالين يشاكلوا في بعض و في الركاب.
ف عربية أسوان هتعرف إن العري لا يمت بأي صله للجمال و إن الوش الهادي المريح هو إللى طير النوم من عين صاحبنا مش البت الصغيره زي ماهو عمال يسرح بيك كده 🙂
ف عربية أسوان هتعرف و إنت جنبك شاب أسمراني بشعره القصير و عضم وشه البارز إنه لو زغر بعينه لجيش بحاله م الجيوش المنسونه إياها هينشف الدم ف عروقهم ، و لو ضحك ،ياجماله يا حلاوته .. يوقع ميت بنت ف حبه.

و الشئ بالشئ يذكر كان في دكتور من أسوان و كان رفيق غرفه الفندق في أحد الرحلات و متزوج من إسكندرانيه ، دايماً يقوللي “أوعى يابني تتجوز م الصعيد” و “البحاروه يحبوا السمر”. الله يمسيه بالخير قصة جوازه كانت أعجوبه ، و كل ما أفتكرها أضحك.

بحبكوا يا أسوانليه

2 thoughts on “عربية أسوان”

  1. اخي الدكتور عبدالغني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد الله على السلامه من عام كامل انت غائب عن الكتابات على هذه المدونة الرائعة و
    اتنمى من الله ان تكون انت والعائلة بخير انشاء الله
    اخي الكريم اليوم مصر مختلفة بعد نجاح الحراك الشعبي المصري السلمي في اسقاط فرعون وهيكل طيور الظلام الذي ادخل مصر في سجن امريكا والكيان الصهيوني
    عادة السمراء الى المكان الطبيعي لها الى العروبة والسلام بعد ان غسل النيل غبار سنوات طيور الظلام

  2. ان اساس سقوط النظام البائد في كنانة الله على الارض فقدان القيم الاخلاقية في اشخاص النظام البائد وكانت القيم الاخلاقية فيه وطنية والانتماء
    قائم على المصلحة الشخصية في الاول وارتباط المصالح بين اركان النظام بعقد شيطان بين السلطة والمال والامن وكانت حياة الذئاب تحكم عالم هذه النخبة السياسية والاقتصادية والاعلامية والثقافية والفنية في النظام البائد
    وكانت بداية الامر من سياسية فرعون مصر السابق انور السادات والذي ايضا دفع الثمن ولم ياخذ حسني مبارك العبرة من الامراعتمد على نخبة سياسية واقتصادية استفادة من سياسية السادات الاقتصادية والتي كانت بها بداية افقار واستعباد الشعب المصري وفي نهاية الامر تم
    جعل مصر بوابة مشاريع امريكا والغرب في الوطن العربي وكان الحاصل في العراق والحاصل في فلسطين ويمكن القشة التي قصمة ظهر بعير
    النظام البائد هو الموقف من حصارغزة لقد اذهل الشعب المصري المواطن العادي كيف كانت السفارات المصرية محاصرة في العواصم العربية
    وكيف وصل الامر الى احراق العلم المصري

Comments are closed.