عيد الشرطه

يا شعب مصر .. حماتكم و صمام أمانكم من التنفيس يوماً عما يزلكم به شيطانكم ، يحتفلون بعيدهم فلا تبخسوهم حقهم فى التنفيس كما لم يبخلوكم

لقد بسطوا إليكم أيديهم بالسياط إذ بسطوها كي تسيل الدماء الفاسده من ظهوركم فتتجدد ، أولم يوصكم الرسول بالحجامه؟

لقد صعقوكم إذ صعقوكم بالكهرباء كي يزيدوا قوة قلوبكم كما يصعق الطبيب مريضه فيعيد نبض قلبه للحياه

لقد سحلوكم إذ سحلوكم كي يبدلوا جلود أجسادكم بأشد منها فتتحملوا قسوة الحياه

و لا تقولوا أنهم ظلموا أحداً يوماً .. إن الخابور كأس يدور

هل ينكر أحدك أن الأمن المركزي قد أنهى بعصاه السحريه و لايزال عشرات المشاكل التى إستعصى على الجميع حلها

من ذا الذى يجهض حق أسود الداخليه فى الإحتفال بمن منحوهم راحة أبديه

من منا ينكر دور رجل الشرطه فى علاج الإمساك المزمن لدى فئات الشعب العريضه

من منا لا يشفق على تلك العين الساهرة لمغاوير أمن الدوله

تخصيص يوم واحد لعيد للشرطه باطل .. إن إنجازاتهم تُنقش يومياً على جسد كل مواطن

لا تفتروا عليهم .. و لا تمكروا بهم ، فلا يحيق المكر السيئ إلا بصاحبه و ربما بأمه و إخوته و من تشدد له من أهل