القوانين المصريه الثلاثه

لا أستطيع منع نفسي من الكتابه حول البلد مجدداً بعد التمديد لقانون الطوارىء سنتين جديدتين، فأنا أود أن أقول أنى قد تبلور لدي إقتناع بأن القوانين المصريه سارية المفعول هي ثلاثه فقط لا غير و ما دون ذلك هو مجرد حبر على ورق أو أحلام فى عقول المحامين أو قىء يتنظر طلبة كلية الحقوق أن يستفرغوه فى ورقة الإمتحان :

  1. قانون الطوارىء :
    و هو القانون الذى تحكم به السلطه التنفيذيه فئات معينه من الشعب .
  2. قانون البلطجه :
    و هو قانون تحكم به فئات معينه من الشعب فئات أخرى من الشعب .
  3. قانون ماليش ف السياسه و خليني ف حالي :
    و هو قانون يحكم به أغلب الشعب نفسه .

5 thoughts on “القوانين المصريه الثلاثه”

  1. ضاق صدري اليوم عندما قرأت الخبر، إذا لم يتغير شيء خلال عامين سيمدد القانون مرة أخرى، لمصلحة من؟ ما حدث قبل 28 عاماً أنتهى وتغيرت ظروفه وأسبابه لكن الحكومة جعلت الطوارئ هو الواقع وليس مجرد استثناء مؤقت، كذلك الحال في سوريا، ضاق صدري بهموم السياسة، ولا زلت أبحث عن طريقة لفعل شيء لتغيير هذا الواقع.

  2. عفوا :
    نسيت أهم قانون ولا أدري إن كان يسري عندكم كما هو عنا بسوريا
    علما بأني ماجستير محام
    قانون البرطلة بالفصحى الرشوة
    من فترة اسمعت عن قاض عم بيقول اعطوني مصاري لأحكم حالي ؟!!!
    بلا طولة سيرة وبالإذن تأكد انو التغيير اذا رح يجي لازم يبدا منا
    ومن اسلوب حياتنا
    غير هيك ….. خربانه

  3. أهلا أخى الفاضل سردال .. و الله لم يتسنى لى شكرك و شكر ” بياع حكي” على دعمكم لقائمة الكتب التى نشرتها و أما ما تقول أنه “سياسه” فأنا أود أن أسئل من زرع هذه الكلمه التى مجرد ذكرها أصبح يلقى فى قلوب الناس الرعب ؟… أنه وطن ، إنها حياتك و حياتي و حياة الناس و همومهم اليوميه و لا يمكن أن ننسلخ منها و نقول أننا “ملناش ف السياسه” كما شاهدت ف الفيديو المرفق

    أخي بندر يا أهلا يا أهلا .. و الله رجل الفول هو على ما يبدو من إنتقائه للكلمات أنه أكثرهم ثقافه

    أخي محمد … الرشوه ليست قانون ،الرشوه أحد أذرع البلطجه لذا أنا أعتبرها تندرج تحت القانون الثاني الذى يحكم به فئات معينه من الشعب فئات أخرى.

  4. هلابك ابراهيم

    خلني اتكلم شوووويه عن قانون الطواري

    واللي اعتقد انه قانون اعتقالات وتضيق على البشر والسطو على الممتلكات الخاصه بالشعب

    المشكلة كلما العالم يرتقون ويتقدومون ويقدمون الأفضل

    تاتينا الحكومات العربية بقوانين تخلينا نتقدم بالاتجاه الخاطيْ

    وعلى قول الاخوان المصريين

    بدل مانعلى ونعلى ونعلى

    لازم

    نطاطي نطاطي نطاطي

    وقانون الطواري ذا اعتقد انه حيله الضعيف

    ممكن اي شخص فاهم يسيس الامور على مزاجه

    بشويه ذكاء

    الواحد كيف يحبب الناس

    لازم يتعامل معاهم كويس ويلبي احتيجاتهم ويكون قلبه عليهم كثير

    وهذا الشيء للاسف غير موجود عندنا ” العرب ”

    يعني لما الحكومه تلبي ولو جزء قليل من احتيجات الشعب المادية والمعنويه ممثله بحرية الكلمه والفكر

    وعدم تحجير عقول الناس وفرض القرارت بالقوه

    اعتقد اننا راح نشوف شعب يحب الحكومه

    وهذا مانفتقده في وطنا العربي

    والمفترض على الحكومات العربية مراجعه سياستها الداخلية مع الشعب

    لكي تكسب حبه

    اما شغله اعتقالات والتحجير على العقول

    ماراح تقدم فائدة وعلى راح تتقدم الدوله درجه

Comments are closed.