الإستحمار

كثيراً ما ينتابني إحساس الندم على أخطاء و سقطات وقعت فيها لا أستطيع إلا أن أصفها بالغباء المستحكم و التخلف العقلي أو لنقل إختصاراً “الإستحمار”
و هذه السلسلة سأحاول أن أكتب بها ما هو قابل للنشر من أخطاء وقعت فيها و أسئل الله أن لا يقع أحد منكم/ن فيها و أن يعافيكم من شر الإستحمار

المثال الغريب

كنت أحاضر فى دورة بجمعية الشبان المسلمين بالمنيا عن محركات البحث و البحث عبر الإنترنت و إستخدمت كلمة بحث من مصطلحاتي الطبيه الصعبه لأدرب عليها الحاضرون ، كان هذا الموقف منذ أكثر من 2 أو 3 سنوات تقريباً و لكنى لم أنسى إلى اليوم الكلمة الغبية التى إستخدمتها حتى الأن إنها  Maxillofacial Surgery

و أنا حتى اليوم كلما أذكر هذا الموقف أغضب بشده من نفسي ، لأنى أدركت بعدها أن بالتأكيد لم و لن يستوعب أحد معنى الكلمة مهما شرحت و أفضت فى شرحها ناهيكم عن أن الكلمات السهله فى اللغة العربية لا تنتهي
و ما “قلّب على المواجع” هذا الكتيب عن لغة الجافا سكريبت الذى قرأت بعضه يوماً و قد أورد فيه المؤلف مثال لا يقل حماقه عن المثال الذى إستخدمته

نقاط الفيبوناتشي

هل هو نوع من إستعراض العضلات امام المتدربين؟ هل كنت أريد تحقيق مكسب شخصي من خلال جعلهم يبحثون هم لى عن محتوى جيد ليساعدنى فى منهج الجراحه ؟!

هذا الموقف تداركته فيما بعد بأن طلبت من المتدربين إعداد بحث عن أى موضوع يختاره كل واحد منهم .. و لكن هل نفعهم هذا الأمر ؟

لم أتبين من خلال الأبحاث التى قدموها شىء ،لأن المواضيع التى إختاروها عامة جداً و منتشر محتواها بكثره و هو ما أدركت أيضاً فيما بعد أنه “إستحمار” آخر. فالبحث يجب أن يكون عن شىء لا نعرفه ،ثم نبحث عنه ،ثم نجمع المعلومات ،ثم نفندها و ننسقها ،ثم نجمعها و أخيراً نطبعها إن كان المطلوب طباعتها

12 thoughts on “الإستحمار”

  1. الأستحمار …. عنوان طريف
    لكن …. الناس كلها بتغلط غلطات غبيه و أسألني انا …. ما فيش افظع مني

  2. أنا مع الياس

    المشكلة اننا نكمل في الاستحمار . . . زياعم يااحمد كانا بنستحمر بعض الاحيان

  3. رغم اني لاأعرفك لكنني سأتعرف عليك هنا من خلال مدونتك

    الا انة آلمني ان تصف أخطائك بالاستحمار

    كرمك الله ورفع قدرك

    أختك

  4. معليش يا دكتور
    كلنا نضع أنفسنا أحيانا في موقف غبية !
    لكن على الأقل نستفيد من تلك التجربة، حتى لا نكررها بشكل أبشع في المستقبل

    🙂

  5. شكرا لمرورك أخى/أختى العنود .. و لكن هل نستطيع وصف خطأي بشىء أكثر “ذكاء” 🙂 ؟

    نعم أخ عابر .. إنتظر و ستسمع عن “إستحمارات” أخرى ،أسئل الله ألا أقع فيها مرة أخرى

  6. لي ايضا قصه عندما كنت في السنه الاولى ثنوي /صف عاشر/ كان لدينا درس اللغه الانكليزيه وطبعا كون اني اخذ المركز الاول في الجهل في هذه
    اللغه انا الباقي من الطلاب في الصف وكون علامة /0 الصفر/ شعار كل طالب في هذه الماده لن اطيل الامر عام 1987 وكان مدرس الماده معقد
    اكثر من الماده وكان يصر على اعطاء الدرس باللغه الاجنبيه وطبعا فترة الدرس نحن في مكان والمدرس في مكان ونهايه الحصه وظيفه غالب الطلاب لن يكتبوها اصلا في الاساس لم احمل انا وباقي طلاب الصف الدفتر الخاص بالماده وفي من الايام دار شجار بين الطلاب الصف حول
    عبار ه كان تعاد في برنامج على تلفاز يظهر به مناحين بجين يكرر كلمه /بي كوز سنتاتز/اضمن المعنى قريب من ذلك وكان النقاش بين الطلاب
    حول معنى الكلام وكان هنا اصوات مرتفعه هنا دخل استاذ الماده الصعبه وقال ماذا اصبكم انتم في الصف ام….. هنا قدم العريف الصف وبعدذلك
    طلب الاستاذ تفسير اسباب الصوت العالي هنا تقدم العريف منه وقدم له النص موضوع الجدال /هنا الاستاذ فلسطين/ ضحك الاستاذ هذه اول مره
    نرى اسنان الاستاذ دون صياح وقال ياشباب هذه العباره طبعا كتبها باللغه الانكليزيه واول مره نسمع منه كلام باللغه العربيه وكان معنى
    انا اسرائيل لن تنازل عن القدس تحة اي ظرف وطبعا وانا وباقي الشباب كنا في صدمه كبيره حيث جاء المعنى غير الكلام الذي كان يفسر فيه
    الشباب معنى العباره هنا نعود الى الحاضر هل يذكر او تم ترجمة هذه العباره لبعض الحكام العرب ام انهم ايضا لايجدون اللغه الانكليزيه وهل
    الكنبرس السياسي العربي ايضا لايذكرهذه العباره ام نحن مكتوب علينا فهم الامور بعد باقي شعوب العالم 100 سنه وهل الرئيس حسني مبارك
    وباقي دول خيار الستسلام والاستقرار/طبعا هذه العباره تقال لمن في القبور/ طبعا نحن شعوب تعيش في اكبر مقبره قي العالم من خليج المتعه الحرام
    الى المحيط النائم في الرذيله/ هل لديهم خبر بهذا الخطاب الذي صرح به المجرم مناحين بجين ام انهم لايذكرون حتى تظهر عورتهم امام العالم

  7. حقاً أحياناً يتوقف العقل عن التفكير و تتفلت أبسط البديهيات
    أحياناً يحدث لي ذلك
    يعني بمعدل مرة في العام
    ربما يكون العقل في إجازة
    شكراً لك

Comments are closed.