قليل من التفاؤل

اسمحولى اكتب بالعامية النهاردة

بقالي أكتر من شهر و تحديداً من ساعة ما إنتقلت من الأرياف للمدينه و أنا ف دوامة الدوام
يعني كان الوضع ف الأرياف مش صعب إطلاقاً بخصوص مواعيد الحضور و الإنصراف
و لكن ف المدينه وتحديداً فى مستشفى مهمة زي مستشفى الصدر ف المنيا الوضع أختلف 180 درجه
و طبعاً العيادة بليل نفس الروتين الممل و نفس الإنتظام الدقيق بالمواعيد خلانى تعبت شويه الشهر اللى فات و الشهر ده

بس موضوع المواعيد ده مش تاعبني قد ما تاعبني الوضع الإقتصادي اللى كل يوم من سىء لأسوأ
و خصوصاً إن موجة الغلاء دي ف العالم كله مش ف مصر بس
يمكن هى عندنا زياده جدا لأن الناس أصلاً ماكنتش لاقيه تاكل و هناك ناس تانية مش قادرة برضه من كتر التخمة تاكل

المهم إن الحالة الإقتصادية الزفت دي خلتني ما بسمعش كلمة حلوة أبداً .. لا فى العياده بليل و لا فى المستشفى الصبح
يعني كل ما تقعد مع واحد يشيلك الطين أكتر مانت شايله
أو تقرا موضوع ف جرنان إلا و تسّود الدنيا أكتر ما هى سوده
حتى المدونات بقت مواضيعها تسد النفس و تغم

لحد ما قابلت د.على عبد المحسن

لقيته داخل علينا الخميس اللى فات بهدومه الشيك و على سنجت عشره و ف إيده أيه تخيلوا ؟!!!
وردة بلدي حمره فى منتهى الجمال
ياخونّا الراجل ده متجوز و مخلف .. و أى دكتور ف بلدنا متجوز و مخلف آخر حاله ممكن تشوفه فيها انه يدخل الصبح مبتسم و ف إيده ورده 😀

مش عارف أوصف أزاي حاله التشاؤم و التعب اللى كنت عايش فيها من أكتر من شهر إختفت تماماً بعد الموقف ده
الراجل و بتصرف ما يقصدوش حولني من حاله ربنا وحده كان عالم بيها لحالة تانية خالص
و طول ما هو قاعد ما إشتكاش بكلمة و شوية تنكيت و هزار قليل.. خلانى أحس أن لسه فى أمل 🙂

الخلاصه إنى عايز أعتذرلكوا بشده بخصوص موضوع التعليقات اللى قفلتها دي و كما إعتذار خاص لأخويا إبراهيم القحطاني لتقصيري الشديد فى حقه

و قريب إن شاء الله هارجع تانى بمواضيع مميزة و هافتح التعليقات بس دعواتكوا و لو سمحتوا بقى

كل واحد يكتب حاجة ف مدونته تدعوا للتفاؤل

5 thoughts on “قليل من التفاؤل”

  1. يعتبر التفاؤل سرا من أسرار الحياة الجميلة والسعيدة فلكي نحيا حياة هانئة ونستمتع بكل ما هو حولنا من مظاهر معيشة مختلفة .. يجب علينا أولا أن نحب ما هو موجود ونأمل لما هو غير موجود بمعنى أننا يجب أن نستمتع بما حولنا
    سواء كان في ظروفنا الاجتماعية أو الاقتصادية أو العلمية .. وألا نجعل من المشاكل والمعوقات هاجسا يعيق سعادتنا .. أو شبحا يطاردنا .. و ينغص علينا ما نعيشه من ساعات وأيام قد لا تعود ، ونحن قطعا لا نستطيع أن نتمتع فعلا بعالم هانئ كهذا الذي نطمح أليه مالك نتسلح بالسلاح الذي يجعلنا نواصل الحياة بروح مشرقة ومترقبة لما هو قادم من أحداث ومفاجآت . تلك المتغيرات أن لا شئ يدوم وأن الحزن لابد أن ينتهي إلى مرحلة السعادة والحظ الوفير فلولا ذلك التعاقب لأصبحت الحياة رتيبة مملة .. ولا تطاق ولما أحسسنا أصلا بطعم السعادة ولا بحرقة الشفاء ليس المهم أن تتعلم بأن الحياة تحوي من الأوقات السعيدة بنفس ما تحويه من أوقات الشقاء والحزن ولكن المهم أن نتعلم كيف نرى الأمل من شقوق وزوايا الأيام الصعبة وكيف تترقب السعادة في أحلك أيامنا وأيضا أن نتعلم كيف نصارع حزنا وألما علينا أن نتعلم جيدا أن دوام الحال من المحال سواء كانت حالة سعادة أم شقاء فهو قطعا لن يدوم .. ، بل سيزول وتزول معه
    ضبابية وغيوم الحزن والأسى والأيام الصعبة لتشرق شمس السعادة التي لولا التفاؤل لما كانت لتشرق أبدا..”

  2. لا تفكر في الامس فانه لن يعود ….ولا اليوم لانه سوف يجمع اوراقه ويرحل ….واحلم بشمس مضيئه وغد جميييييييييل
    استشعر معيه الله في كل امورك وان مع العسر يسر…وانه بمرور الدقائق ينتهي عمر الابتلاء لتشرق الشمش….وان الشمس مش بتطلع الا بعد ما الدنيا تظلم خااااااالص ساعتها ييجي الفجر

  3. في البداية اقول انني شعرت امس بان كل ابواب الدنيا قدغلقت في وجهي لانني انهيت دراستي بكلية العلوم قسم الكيمياء ولم استطع الحصول علي وظيفة ثابتة سوي وظيفة مؤقتة داخل الكلية وكل احلامي تبددت وذلك بسبب نظام الواسطة قولوا لي ماذا افعل ولكن في النهاية لن يكون الا ما اراده الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  4. ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم…. لذا من الضروري أن يثق الأنسان بقدرة الله و يتفاءل بالخيرو سيرى قدرة الله في لك

Comments are closed.