إعتصام 15 مارس

زملاءنا الأطباء..

للأسف خذلتنا النقابة وألغت إضراب الأطباء الرمزى الذى كان مقررا له يوم السبت 15 مارس ،تحت دعاوى الحفاظ على الأطباء وعدم تعريضهم للمسائلة الإدارية والقانونية التى هدد بها وزير الصحة ورئيس الوزراء .

“أطباء بلا حقوق” تدين موقف مجلس النقابة فى الخضوع لتهديدات الوزارة ، وإحباط امال الاف الأطباء المتطلعين لتغير حالة السخرة التى يخضعون لها حاليا،وتعلن أن قرار مجلس النقابة بإلغاء الإضراب قرار غير شرعى ،لأن الإضراب قرار جمعية عمومية وهى أعلى سلطة فى النقابة وبالتالى لا يحق إلغاءه إلابجمعية عمومية جديدة .

أيضا نعلن أن شرعية إضراب الأطباء وغيرهم من المواطنين يكفلها الدستور والمواثيق الدولية التى صدقت عليها الحكومة المصرية وبالتالى أصبح لها قوة القانون ، أما قرار رئيس الوزراء الذى صدر لتنظيم حق الإضراب فإذا به يحرم منه قطاعات عديدة بدعوى أنها قطاعات حيوية ،مثل موظفى الحكومة والعاملين بالموانى والمطارات والسكة الحديد والهيئات الطبية والتعليمية ،فهو قرار جائر، ونحن ندرس حاليا مع جهات قانونية الطعن فى دستورية هذا القرار.

ونحب هنا أن نذكر أطبائنا ان موظفى الضرائب العقارية عندما أضربوا وأعتصموا أمام مجلس الوزراء لمدة 11 يوما حصلوا على حقوقهم كاملة ،دون أن يناقشوا شرعية الإضراب ودون أن يمسهم أحد بأذى لأنهم كانوا قوة من أكثر من10 الاف متحدى الإرادة .

زملاءنا الأعزاء..

إننا فى أطباء بلا حقوق قررنا إتخاذ خطوة بديلة لخطوة الإضراب الذى للأسف مازال أكبر من قوانا في ظل تخلى النقابة عن مساندتنا ، وهذه الخطوة البديلة هى إعتصام 15 مارس ،الذى سنبدأه يوم السبت القادم الساعة التاسعة صباحا داخل مبنى النقابة العامة بدار الحكمة، وسنستمر فيه حتى ميعاد الجمعية العمومية العادية الجمعة 21 مارس .

سيكون هذا الإعتصام تبادلى بمعنى أن كل طبيب يستطيع المساهمة فيه للمدة التى تتحها ظروفه ،أيضا سيتزامن مع الإعتصام وقفات إحتجاجية أمام دار الحكمة يوميا من الساعة 3-5 عصرا .

زملاءنا الأعزاء..

إننا نشعر بدرجة الأسى والحسرة التى يشعر بها كل الأطباء نتيجة لخذلان النقابة لنا، ندعو زملائنا الأطباء لعدم الإستسلام للإحباط، وندعوهم لنقل حماسهم الذى كان مركزا حول فكرة الإضراب لإعتصام 15 مارس كحل بديل يمكننا من توحيد صفوفنا وتصعيد ضغوطنا للحصول على حقوقنا الضائعة.

زملاءنا الأعزاء..

نحن ننتظر مشاركتكم ف الإضراب بوفود منكل المستشفيات والمحافظات التى كانت متحمسة للإضراب .

دعونا نثبت للجميع أن “حكماء مصر” لديهم من الوعي والشجاعة والقدرة على تحمل المتاعب ما يكفل لهم الإنتصار فى معركتهم العدلة من أجل الكادر، من أجل وقف سخرة الأطباء، من أجل أجر حقيقى عادل للطبيب، وخدمة صحية حقيقية للمريض .

أطباء بلا حقوق