تقنية سيفر sIFR حلت المشكلة..جزئياً

تقنية sIFRأى مصمم و مطور مواقع يعرف انه لا يمكن له اللعب كثيراً فى نصوص موقعه، فلا يستطيع من الناحية العملية مثلاً إختيار نوع خط غير تلك الموجودة تلقائياً فى الويندوز. و أيضاً العناوين الرئيسية يضطر لكتابتها فى صور Images من أجل أن تظهر ملساء الحواف Anti-aliasing .

هذه المحدودية فى نعومة الحواف دفعت الإنترنت الإكسبلورر 7 بالقيام بهذه المهمة تلقائياً لكافة النصوص الموجودة بالصفحة التى تطلع عليها. و لكنها خطوة غير عملية على الإطلاق لأنها تؤثر على كافة الخطوط على السواء و تدمر مقروئية Readability 🙂 الخطوط الصغيرة، كما أنها لم تحل محدودية إختيار نوع الخط .

و فى الأشهر القليلة السابقة لإبريل 2005 قامت مجموعة صغيرة من مصممي و مطوري مواقع الويب عملوا بجد من أجل إبتكار تقنية لإدراج نصوص غنيه لمواقع الإنترنت دون التضحية بالصهولية (سهولة الوصول Accesibilty) و لا صداقة محركات البحث SEO و لا لغة برمجة و تصميم الصفحة Page Markup ، و توصلوا فعلا لتقنية سيفر sIFR وهى إختصار لـ Scalable Inman Flash Replacement .

نعومة حواف النص أصبحت ممكنه بواسطة تقنية سيفرإنها تقنية تعتمد على الإستبدال التلقائي للنص الذى تكتبه و تحدده بنص يحمل الخط الذى تريد و النعومة التى تسعى لها و ذلك بتوليفة تقنيات JavaScript, CSS , Flash دون أن يتأثر نصك المكتوب فى صفحة الـ HTML

و تعال معى شاهد هذا المثال .. و بعد شاهد الكود الخاص بها بواسطة View Source .. هل تفاجئت 😀 ؟! .

ميكانيكية العمل :

  1. يتم تحميل كود الـ X/HTML الخاص بالصفحة بالطريقة التقليدية إلى المتصفح.
  2. دالة جافاسكريبت تبدأ العمل بفحص دعم متصفحك للفلاش و مراجعة الـ id, classes و الـ tags التى خطط لها.
  3. إذا لم يكن المتصفح يدعم الفلاش أو الجافاسكريبت ، يظهر محتوى النص بصورته الطبيعية و لا من شاف و لا من دري. و إن كان العكس (أي يدعم الفلاش و الجافاسكريبت) يبدأ الكود بالمتابعة فى قياس هذا النص تمهيداً لتحويله “سفرتته” ( على حد وصف المؤلف 🙂 )
  4. بعد القياس يقوم الكود بأنشاء فيلم فلاشي بنفس أبعاد النص و يقوم بوضعه ليغطي النص الأصلي.
  5. يقوم كود أكشن سكريبت بداخل هذا الفيلم الجديد برسم النص المكتوب حسب نوع الخط المحدد مسبقاً فى الفيلم ،ثم يقوم بضبط حجمه ليوائم أبعاد الفيلم الفلاشي تماماً.

هذا المسلسل يتم فى جزء من الثانية بدون أن يشعر المستخدم بأى شىء بداية من فحص المتصفح مروراً بقياس النص حتى إنشاء الفيلم و وضعه بدلاً من النص للزائر.

سهولة الوصول Accessibility :

لا تقلق، النص سيكون مقروء تماماً من خلال متصفحك أو من أى برنامج مساعد أخر ربما تعتمد عليه، و فى الحقيقة يخشى البعض من أن يكون الفيلم الفلاشي هذا يعيق قراءه النص بواسطه عناكب البحث مثلاً و هذا فى الواقع لا يحدث لأن التقنية لا تستبدل النص في كود HTML الخاص بالصفحة و لكنها تضع الفيلم أعلاه بحيث تبقى أنت تستطيع قرأته و يبقى الكود كما هو ، عظيم أليس كذلك 🙂 ..

أيضاً يبقى النص فى الفيلم الفلاشي متاح للنسخ و اللصق من قبل الزوار، و يبقى قابلاً للتكبير و التصغير حسب إعدادات حجم النص فى المتصفح.

التوافقيه Compatibility :

تقنية سيفر متوافقه (تعمل بصورة سليمة) مع الويندوز و الماك و اللينكس مع متصفح يدعم الجافاسكريبت و الفلاش 6 أو أعلى. و التوافقيه تشمل أكبر المتصفحات بدأ من إنترنت إكسبلورر 5 أو أعلى و فايرفوكس و الأوبر و السفاري. و الأهم فى موضوع التوافقية أن المتصفح إن لم يكن يدعم الجافاسكريبت أو الفلاش فأن النص سيظهر بصورته الطبيبعية تماماً دون أى إختلاف.

الديمومه Permanence :

إن هذه التقنية بالتأكيد لن تكون الحل النهائي لهذه المشكلة للعشرين عاماً القادمة ، لأن مطوري المتصفحات و أنظمة التشغيل بالتأكيد سيفاجئونا بحل جذري للمشكلة و لكنها حل جيد لمن لا يريد أن ينتظر بضع من هذه السنوات.

و المميز فى هذه التقنية أنها لا تتعدى كونها ملف جافا و ملف فلاش ترفعهما لموقع و إضافة القدر القليل من الأكواد لصفحتك حتى تنتهي المشكلة و بمجرد حذف هذه السطور و هذه الملفات يعود نص (بفتح النون) موقعك لما كان عليه دون أن يتأثر شىء.

الباندويدث Bandwidth :

ملف الجافاسكريبت الخاص بسيفر لا يتعدى 10كيلوبايت ، و يتم تحميله مرة واحده بعدها ُيسحب من ملفات المتصفح المؤقته Cash Files ، و الأمر مماثل لملف الفلاش فأن كان لديك 5 نصوص مثلاً فى صفحتك سيتم تطبيق سيفر عليهم فأن ملفي الجافا و الفلاش سيطلبان من موقعك مرة واحده للـ 5 نصوص.

اللغة العربية :

الخبر الغير سار ، التقنية لا تدعم اللغه العربية فى نظراً لأن الفلاش لايدعم النصوص العربية حتى الأن… و فى سوالف موضوع للنقاش حول الأمر.

المقال معتمد على مقال sIFR 2.0: Rich Accessible Typography for the Masses بقلم Mike Davidson و ترجمه جزئياً إبراهيم عبد الغني “مدونة ثواب

3 thoughts on “تقنية سيفر sIFR حلت المشكلة..جزئياً”

Comments are closed.