الفقر وراء انتحار الأسرة المصرية … حقاً ؟!

إن لم تكن قد قرأت الخبر (فاقرأه هنا) و هو الأن حديث الناس و لكن بغض النظر عن أى ملابسات فأنا متأكد أن هذا الخبر محض إفتراء و كذب.

الشعب المصري به معدمون ربما يتعدوا عشرات الملايين و لكن لا يصل بهم الفقر حتى لمجرد التفكير فى قتل أنفسهم إلا لو كانوا و العياذ بالله (كفره) و هو أمر لا يصل إليه أي مصري مسلم كان أم مسيحي ،متدين كان أم قواد، فالكفر بالله فقط هو الذى يصل بالإنسان إلى الإنتحار.

و الدليل على كذب هذه القصة أمران، أولهما ما نشرته جريدة الخليج و أقتبس منه :

إن الحفيد المنتحر رغم أنه لا يحق له التصرف في الأراضي، إلا أنه استغل كونه حارسا قضائيا وحرر عقودا إيجارية مع الفلاحين المزارعين في الأرض منذ سنوات طويلة، بخلاف عقود إيجارية كانوا قد حرروها في وقت سابق مع وزارة الأوقاف، مشيرا إلى أن الثري المنتحر كان يقوم بتحصيل الإيجارات السنوية والاستيلاء عليها وعدم توريدها إلى هيئة الأوقاف بالإضافة إلى قيامه بالتصرف ببيع أجزاء من تلك الأراضي، وهو ما دفع وزارة الأوقاف إلى رفع دعوى قضائية ضده تقضي برفع الحراسة لا تزال متداولة بمحكمة جنوب القاهرة

لا أقول أنه كان رب فساد و لكن الرجل متورط فى قضايا، وهو امر خطير لا يستهان به

و ثانيهما أن أنى لهذه الأسرة المعدمة -إن كانت فعلاً كذلك- بالعقار المذكور (لانجوسين) الذي إبتلعته الفتاتان و أبوهما -الذى تناول 20 قرص !!- فى ظل إرتفاع أسعار الدواء الجنوني ؟

و أزيد أيضاً بقولى أن الفتاتان من خريجي الجامعة .. و لا يمكن إبداً أن أصدق أنهما لم يجداً عمل حتى و لو كخادمات فى البيوت

أخيراً لا أقول سوى أن بهذا الأمر إما شبهه جنائية أو أنها مجرد “فرقعة” إعلامية ضد مصر و هذا ظنى فى الأغلب ….

2 thoughts on “الفقر وراء انتحار الأسرة المصرية … حقاً ؟!”

  1. والله تحليلك صحيح و الخبر فعلاً متناقض مع نفسه
    و الاحري بالتركيز عليه ان فعلا قيام مصري بالانتحار لكونه فقير او الحاله ضنك مش متوقع
    ليس لان المجتمع المصري مجتمع المصري متدين و الايمان مقطع بعضه يعني
    بس ثقافة الانتحار دي مش عندنا
    و بعدين المصري اللي قال ” مفيش حد بينام من غير عشا ” مظنش انه ينتحر لانه مش لائي ياكل

    تحياتي لك استاذي و سعيد بالتعرف على مدونتك

  2. انا أسعد بتشريفك و تعليقك ..
    الغريب فى الأمر أيضاً كيف عرف من عثر على جثث الأب و بناته أنه إنتحار و كيف عرف أيضاً أنه بسبب الفقر؟!
    هل وجد جواب مثلما نرى فى الأفلام؟ أم أنه “شم على ضهر إيده” ؟!
    و يزيد الأمر غرابة تصرف الأب .. و الله و لو كان فى قلب صحراء لا يجد حتى شربة ماء ثم يرى إبنتيه فى النزع الأخير فلن يهديه تفكيره أبداً فى تلك اللحظات إلى قتل نفسه بدلاً من إنقاذهما

Comments are closed.