أتوبيس النقل العام

كنت بالقاهرة أمس..
و لأول مرة ركبت أتوبيس النقل العام..
كان ممتلئاً على آخره..
فوقفت على الباب..
والناس تركب..
تحرك الأتوبيس..
و الناس تركب..
وقفوا عن يمينى و شمالي و من ورائي..
و لايزال هناك من يركب..
المشوار طويل و الحرارة مرتفعة..
و الله و لا يزال هناك من يركب..
تصببت عرقاً غزيراً و ألتصقت أعضائي ببعضها البعض…
نظر لى أحد الركاب و أبتسم..
و ركبت سيدة على رأسها “طشت” عملاق..
و خلفها من يحاول أن يركب..
توبة يا قاهرة .. توبة إن ركبت فيكي أتوبيس تاني
وعلى فكرة ده مش شعر